أحدث الأخبار
Loading...
lundi 18 juin 2018

المدربون الأجانب يغزون الدوري الجزائري

على عكس المواسم الماضية، التي عاد فيها رؤساء الأندية الجزائرية، للاعتماد على المدربين المحليين، أصبحت الوجهة الآن صوب الأجانب، حيث شهدت فترة الانتقالات الصيفية الحالية غزوا منهم، رغم تكلفتهم العالية.


في السطور التالية، 7 مدربين أجانب، يعملون حاليا بالدوري الجزائري:

آلان ميشيل

بعد غياب دام موسمين، عاد المدرب الفرنسي إلى الجزائر، لتدريب الصاعد الجديد إلى دوري المحترفين، مولودية بجاية، حيث كانت آخر تجربة له على رأس الجهاز الفني لنصر حسين داي، وحينها غادر من الباب الضيق، بسبب سوء النتائج.

تيري فروجي

وحل المدرب الفرنسي تيري فروجي، بالجزائر أمس الأحد، لقيادة أبناء سوسطارة، وخلافة الجزائري ميلود حمدي.

وهي أول تجربة له في الدوري الجزائري، حيث ستُلقى على عاتقه مسؤولية ثقيلة، لا سيما أنه تنتظره مهمة صعبة في كأس الكونفيدرالية، بالإضافة إلى اشتراط الرئيس عبد الحكيم، اللعب على جميع الجبهات.

فرانك دوماس

وأكد رئيس شبيبة القبائل، شريف ملال، اتفاقه مع المدرب الفرنسي فرانك دوماس، الذي سيأتي إلى الجزائر في الفاتح من يوليو المقبل، بعد اتفاقه حول كافة الأمور.

وقضى دوماس ثمانية مواسم مع نادي كان، ما يعني أنه من النوع الذي يفضل الاستقرار، على أمل أن يجده مع النادي القبائلي.

برنارد كازوني

من جهته، فضل الفرنسي برنارد كازوني، مواصلة تجربته في الدوري الجزائري، على رأس مولودية الجزائر، بعد أن استجابت الإدارة لكل مطالبه، سواء تعلق الأمر بجلب اللاعبين الجدد أو تسريح آخرين، على الرغم من أنه فشل الموسم الماضي، في تحقيق حلم عشاق اللونين الأحمر والأخضر.



بادو الزاكي

ولم يعد المدرب المغربي بادو الزاكي، غريبا على الدوري الجزائري، عقب تجربة ناجحة مع شباب بلوزداد وتتويجه بلقب كأس الجزائر، عام 2017، ليعود من جديد، لكن هذه المرة مدربا لمولودية وهران، الذي يريد استعادة أمجاده الضائعة.

رشيد الطاوسي        

كما وجد المغربي رشيد الطاوسي راحته في الجزائر، بعد أن فضل البقاء والانضمام إلى وفاق سطيف، تاركا فريقه السابق شباب بلوزداد، في حالة يرثى لها.

ولم يسجل الطاوسي نتائج إيجابية، عقب الإقصاء من كأس الكونفيدرالية وكأس الجزائر، وتحقيق البقاء في الجولة قبل الأخيرة للدوري.

معز بوعكاز

ومنذ أن تولى المدرب التونسي معز بوعكاز، تدريب اتحاد سيدي بلعباس خلال موسم 2015-2016، لم يرحل عن الدوري الجزائري، وانتقل إلى سريع غليزان ثم مولودية وهران، ليعود بعدها إلى اتحاد سيدي بلعباس، بعد رحيل المدرب سي الطاهر شريف.